اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

ناصر كامل: "الاتحاد من أجل المتوسط" بالقاهرة نقطة تحول في مسار التجارة

ناصر كامل: "الاتحاد من أجل المتوسط" بالقاهرة نقطة تحول في مسار التجارة

تاريخ النشر

أكد السفير ناصر كامل أمين عام الاتحاد من أجل المتوسط أن منتدى أعمال الاتحاد الذي سيعقد في القاهرة في 18 يونيو المقبل يمثل نقطة تحول في مسار ملف التجارة لدى الاتحاد من أجل المتوسط، حيث يعد الاجتماع الأول من نوعه منذ انطلاق الاتحاد في عام 2008.

وكشف السفير ناصر كامل - في حديث خاص لوكالة أنباء الشرق الأوسط من داخل مقر الاتحاد بمدينة برشلونة - إن منتدى القاهرة سيركز على موضوعين محوريين ومترابطين، وهما النفاذ للأسواق والتجارة الإلكترونية، وذلك لما لهما من أهمية في تحرير التجارة ودعم التكامل الإقليمي في منطقة حوض المتوسط، والتي لم تلحق بعد بركب التكامل الاقتصادي كغيرها من المناطق حول العالم. 

وقال إن الاتحاد من أجل المتوسط ينظم منتدى الأعمال بالشراكة مع المؤسسة الألمانية للتعاون الدولي وجمعية غرف التجارة والصناعة للبحر الأبيض المتوسط والتمثيل التجاري المصري، وبرعاية وزارة التجارة والصناعة المصرية. 

وأضاف أنه يتم الإعداد لهذا المنتدى المهم بالتنسيق مع الرئاسة المشتركة للاتحاد من أجل المتوسط والممثلة في المملكة الأردنية الهاشمية عن الجنوب والاتحاد الأوروبي عن الشمال، وكذلك عبر منصات الحوار الإقليمي للدول الأعضاء بما فيها اجتماعات كبار المسؤولين، وبالتشاور مع وزارة التجارة والصناعة المصرية، والشركاء المنظمين للمنتدى، لافتا إلى أن المنتدى يعقد عملا بتوصيات المؤتمر الوزاري للاتحاد من أجل المتوسط حول التجارة الذي أقيم في 19 مارس 2018. 

وأشار إلى أنه من المقرر ان يشارك في المنتدى مجموعة من الوزراء والخبراء والمفاوضين التجاريين وممثلي قطاعات الأعمال والمنظمات الدولية والهيئات الحكومية المختصة بهدف تبادل الرؤى والخبرات والتوصل إلى توصيات عملية من خلال الحوار لتحقيق ما تتطلع إليه المنطقة وتذليل العقبات أمام التجارة الإقليمية وكذلك رفع تنافسية السوق الإقليمي من أجل تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة. 

وحول دور مصر في الاتحاد من أجل المتوسط، شدد السفير ناصر كامل على أن مصر تعد إحدى أهم الدول المؤسسة للاتحاد ، وكانت من أول الدول الداعمة للمبادرة الفرنسية في عام 2008 خلال عهد الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي، والرئاسة الفرنسية للاتحاد الأوروبي آنذاك، وتولت مصر أول رئاسة مشتركة للاتحاد من أجل المتوسط مع فرنسا لتستكمل مسيرة الدعم المصري للتعاون الأورومتوسطي.

وتابع :" كانت مصر، ولا تزال، من الدول الأكثر نشاطا في المشاركة في اجتماعات الاتحاد من أجل المتوسط، سواء على المستويات السياسية أو الفنية، كما حرص السيد سامح شكري وزير الخارجية على المشاركة في المنتدى الإقليمي الثالث لوزراء الخارجية الذي عقد في أكتوبر الماضي، مما وجه رسالة دعم سياسي قوية للتعاون الإقليمي الأورومتوسطي"، مشيرا في الوقت ذاته الى أن مصر تحرص على المشاركة الفاعلة في أنشطة الأمانة وتعد إحدى أهم الدول المستفيدة من مشروعات الاتحاد في مختلف المجالات.  

وحول أهمية عقد "قمة الضفتين" يومي 23 و 24 يونيو المقبل بمدينة مارسيليا الفرنسية ، أوضح السفير ناصر كامل أن القمة جاءت بمبادرة من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في صيف العام الماضي، مما يؤكد الحرص الفرنسي على مواصلة التعاون الأورومتوسطي والسعي لتحسين آلياته، لافتا الى ان النطاق الجغرافي للقمة يشمل دول غرب المتوسط أعضاء تجمع 5+5، حيث تهدف المبادرة إلى تعزيز التعاون الإقليمي من خلال مناقشة مبادرات ومشروعات عملية وقابلة للتنفيذ ويمكن تطبيقها على نطاق أشمل في المنطقة الأورومتوسطية بشكل عام، وكذلك من خلال تعزيز انخراط منظمات المجتمع المدني في المبادرة، وخاصة تلك التي تركز على الشباب والقطاع الخاص.  


  • #كلمات متعلقة

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content