كلام × كلام - العالم على حافة الهاوية

مع بزوغ فجر عام جديد يحمل المفاجآت تأتى ضربات روسيا القاتلة لأوكرانيا بتدمير البنية التحتية ليحل الظلام وشبح الموت

 على أوكرانيا بأكملها وليس كييف فحسب ردا صريحا وسريعا على أبناء العم سام وأتباعهم من الغرب وبعد نفاد كميات كبيرة من مخزون الأسلحة القديمة والتقليدية من زمن الاتحاد السوفييتى  بدأ بوتين فى استخدام الأسلحة الحديثة والمسماة بالفرط صوتية والعابرة للقارات وأعلن فى نفس الوقت وقف بيع الغاز والنفط لمن حدد وسقف لسعره وعلى رأسهم مجموعة السبع واستراليا وكذا تخفيض الإنتاج مما ينذر باشتعال الأسعار العالمية من جديد دون أن يتأثر اقتصاده لأن الصين والهند ودول شرق آسيا الحليفة تستورد ما ينتجه يوميا .

ولم تتوقف الآلة الروسية عند هذا الحد بل قاموا بحرق كل أراضى القمح الأوكرانى ليصبح العالم أسير أصابع بوتين القوة القادمة بقوة ومن يقرأ التاريخ الأوكرانى جيدا وتعلم من دروس الماضى يعلم أن المعطيات الحالية هى نفس التى أشعلت الحرب العالمية الثانية وأن أبناء العم سام  هم من أشعلوها ولم يتدخلوا إلا بعد أن اقتربت الحرب على الانتهاء لحصد الغنائم ولتظل أمريكا سيدة العالم تحكم وتنفذ تعليمات عائلة رويتشيلد  والماسونية وعبدة  الشيطان .

نفس السيناريو يتكرر ولكن هذه المرة فصل جديد لتنفيذ مخطط المليار الذهبى بالقضاء على ثلثى سكان العالم بتحور فيروس كورونا وأًصبح جرثومة يوم القيامة وبعد أن كان عدد الإصابات يوميا ما بين مليون إلى 2 مليون تطور الأمر ووصل إلى 37 مليونا فى الأيام الأخيرة ليصل عدد الإصابات داخل الصين ما يقرب من ربع مليار وتم فتح المصانع والرحلات مما يعنى تصديره للعالم وتتحالف الطبيعة مع الحرب الجرثومية بظهور إعصار يوم القيامة الذى ضرب أمريكا وأدى إلى شل حركة المرور والطيران وحصد الأرواح ووصول درجات الحرارة إلى 40 درجة تحت الصفر وكندا واليابان  الإحصاءات  تؤكد أن الدور عليهما وأنه يأتى دون سابق إنذار وينفجر خلال 24 ساعة وأشارت التقاريرالى أن البحر المتوسط يقلل من نسبة إصابة أوروبا به ودول شمال أفريقيا.

وأما عن نظرية المؤامرة فنحن نعيش المؤامرة منذ عقدين من الزمن بدأت بالفوضى الخلاقة ثم الخراب العربى وتم تدمير خمس دول من دول المنطقة والباقى محاصر إما بالديون وشروط صندوق النكد الدولى أو الإرهاب أو  الفتن.

إن الأمر جد خطير وعمليات التخريب بين الكبار مستمرة حيث تم تدمير محطات الكهرباء وفى ولاية واشنطن مما تسبب فى خروج 170 ألف مواطن للظلام وتأتى التحركات العسكرية فى المحيط الهادى والمناورات الصينية - الروسية على حدود مضيق تايوان والذخيرة الحية ضد الغواصات مستهدفة أى تواجد أمريكى أو غربى فى هذه المياه مما أخرج الصراع عن السيطرة وأشعل الساحة الدولية بسبب الفتن الأمريكية ونفس الأمر فى المنطقة بعد أن أًصبحت إيران قوة نووية ولديها يورانيوم مخصب قادر على إنتاج قنابل نووية مع توسع الهلال الشيعى فى المنطقة والغزل  الصهيونى الإيرانى بأن كل منهما ينتوى ضرب الآخر فى تصريحات عنترية تتردد منذ عقدين من  الزمن .

حما الله الوطن وحماة الوطن.

Katen Doe

ناصر فاروق

محرر بالموقع الموحد للهيئة الوطنية للإعلام

أخبار ذات صلة

wave

المزيد من أقلام

wave
كلام × كلام - العالم بين شقى الرحى

سيناريوهات جديدة من قبل الصهيونية العالمية ضد  العالم لاستمرار وتيرة الحرب والدمار على الساحة العالمية بعد فشل

بعد عشرين عاما من وفاته: دكتور عادل صادق يعيد للحب فاعليته وللزواج قدسيته

تفكك أسرى، خرس زوجى، خيانة، عنف، قتل، كراهية، طلاق، مشهد مجتمعىى متكرر ينتفض له بين الحين والآخر القانونيون

بعد مرور عام على مولده ..لماذا يحرم المصريون من مشاهدة أفلام عبدالوهاب

بقلم: أحمد عثمان مما لا شك فيه أن محمد عبد الوهاب كان يمثل ردنا أساسيا في الحياة الثقافية للمصريين, فهو...

بكل صراحة - تحية للشهداء النبلاء

لو يقتلون مثلما قتلت لو يعرفون أن يموتو.. مثلما فعلت